http://alrakrak.ba7r.org
المواضيع الأخيرة
» شقق للبيع في العجمي الهانوفيل(عقارى للاسكان01286885299)
من طرف عقارى للاسكان الأربعاء ديسمبر 12, 2018 3:13 pm

» اتعلم انجليزى باحترافيه فى المعد البريطانى
من طرف جنى ميرو الجمعة ديسمبر 07, 2018 12:48 am

» اتعلم انجليزى باحترافيه فى المعد البريطانى
من طرف جنى ميرو الخميس ديسمبر 06, 2018 9:16 am

» فرص وظيفية للسعوديات فقط براتب 5000 ريال
من طرف جنى ميرو الأحد ديسمبر 02, 2018 2:53 am

» فرص وظيفية للسعوديات فقط براتب 5000 ريال
من طرف جنى ميرو الأحد ديسمبر 02, 2018 1:08 am

» أفضل الطرق لتنسيق ملابس الشتاء للمحجبات
من طرف Ashraf الإثنين نوفمبر 26, 2018 8:37 am

» تعلن شركة ناب للدعاية والاعلان عن توفير ستاندات المعارض والمؤتمرات
من طرف mohamed berry الأربعاء أكتوبر 31, 2018 11:24 am

» برنامج محاسبة
من طرف لمياء يوسف الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 12:49 pm

» برنامج حسابات
من طرف لمياء يوسف الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 11:44 am

» برنامج حسابات
من طرف لمياء يوسف الإثنين أكتوبر 22, 2018 11:58 am

دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1337 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ashraf فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 28268 مساهمة في هذا المنتدى في 5399 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
عقارى للاسكان
 

ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

أفضل الأعضاء الموسومين

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
جنى ميرو
 
عقارى للاسكان
 


هذا هو الإيمان الذي علمه الرسول صل الله عليه وسلم لإصحابه

اذهب الى الأسفل

هذا هو الإيمان الذي علمه الرسول صل الله عليه وسلم لإصحابه

مُساهمة من طرف حسين السيد في السبت ديسمبر 19, 2015 5:17 am

ما جاء به رسولكم الكريم من عند الله من الهدي والنور، لا يبغى به مُلْكاً، ولا يسأل به مالاً، ولا يطلب به جاهاً عند الناس، ولا شيئاً من دنيا الناس وإنما يبغى به رضاء الله عز وجل وعلى مثل هذا الأمر من الثَّبات على المبدأ ربَّى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه

فهذا زوج ابنته العاص بن الربيع يرجع من بلاد الشام يقود قافلة كبيرة للمشركين، فهداه الله للإسلام وهو في الطريق، فدخل المدينة وقد تمكن الإيمان من شغاف قلبه، فأشار عليه بعض ضعفاء النفوس،

 بأنك ما دمت قد آمنت فقد حلَّت لك أموال القافلة وبضاعتها غنيمة، فأخذته الحمِّية الإيمانية وصاح قائلاً:  يا قوم ما كنت أبدأ عهدي مع الله ورسوله بالخيانة.
وذهب إلى مكة، وجمع أهلها وقال: يا أهل مكة، ماذا تعرفون عنِّي؟ن فقالوا: لا نعلم عنك إلا خيراً، فقال: هذه بضاعتكم، وهذه أموالكم، وسلَّم كل واحد منهم أماناته، ثم قال: هل بقى لأحد منكم شيئاً؟ فقالوا: لا وجزأك الله خيراًن قال: أُشْهدكم يا أهل مكة إنني آمنت بالله ربَّاً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً ورسولاً.


فالثبات على المبدأ أساس الإيمان، والإيمان يا إخواني ليس العبادات من صلاة وصيام وزكاة وحج فقط، وإنما الإيمان جملة الأخلاق التي جاء بها الله عز وجل في كتابه، وجملة المعاملات التي علَّمها النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه، وجملة الآداب التي ملئوا بها الأرض علماً ونوراً بعد أن كانت تزخر ظلماً وجوراً.

هذا هو الإيمان الذي علَّمه رسولكم الكريم لأصحابه رضي الله عنهم، ولذا عندما فُتحت لهم البلدان، عُرضت عليهم الدنيا، ووقعت في أيديهم الأموال، وطلبتهم المناصب فلم يلتفتوا إلى شئ من ذلك كله، طلباً لمرضاة الله عزَّ وجلَّ، وكذلك عند تعرضَّهم للفتن والبلاء لا يرضون لغير الله بدلاً،

فهذا رجل أمر رسولكم الكريم أصحابه أن يخاصموه، فلا يكلِّموه، ولا يلقوا السلام عليه، ولا يردُّوا عليه السلام، بل وأمر زوجته ألا تخدمه. لماذا؟
 لأنه تخلَّف عن معركة حربية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، تخلَّف عن غزوة تبوك. وهو كعب بن مالك الشاعر.
بينما هو ذات يوماً يمشي في السوق، وحاله ورفاقه وصفه الله عز وجل حيث قال سبحانه:

 (حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ) (118التوبة).

إذا برجل رومي يسأل عنه ويقول: أين كعب بن مالك الشاعر؟
 فدلّوه عليه، قال: ماذا تريد؟ قال: معي رسالة لك من ملك الروم وسلَّمها له، ففضَّ الرسالة وقرأها فإذا بها: 
(من هِرقل قَيّصر الرُّوم إلى كعب بن مالك الشاعر  بلغنا أن صاحبك قَلاَك "أي أبغضك" فأسرع إلينا نُهَيِّئ لك العيش السعيد والحياة الرغيدة)
 فما كان منه إلى أن مزَّق الكتاب وقال: وهذا أيضاً من جملة المصائب التي أتت عليِّن فلم يفرح بما عرضه عليه ملك الروم من العيش الرغيد في الدنيا، لأنه يُوقن بقول الله عز وجل:


(وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى)  (17الأعلى).

 لم تفتنهم الدنيا بزخرفها، ولم تغرّهم بشهواتها، ولم تغيِّر أخلاقهم بأطماعها، وإنما يتمسكون بشرع الله، ويتبعون سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم طلباً لمرضاة الله تعالى.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

منقول من كتاب {الخطب الإلهامية المولد النبوي الشريف} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حسين السيد
عضو عادي
عضو عادي

الجنـــــــــس : ذكر
عدد المساهمات : 27
النقاط : 80
تاريخ التسجيل : 28/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى